سمسارة عقارات تطالب مشتر بعمولتها مع أن عملية البيع لم تتم!

أكدت محكمة أبوظبي الابتدائية، بأن مهمة “السمسار” وفقًا للمادتين (254، 256) من قانون المعاملات التجارية، لا تنتهي ولا يستحق أجره عن وساطته إلا إذا تمخضت وساطته عن إبرام العقد الذي توسط فيه بين المشتري والبائع، ذلك أن المناط في استحقاقه الأجر هو إبرام الصفقة بين طرفيها، وتقديم الدليل الكتابي أو العقد المبرم بين الطرفين لإثبات وجودها، مشيرة في الوقت نفسه بأن تقدير ما إذا كانت الصفقة قد تمت نتيجة لمسعى السمسار من عدمه من سلطة محكمة الموضوع.

جاء ذلك في حيثيات رفض المحكمة دعوى تقدمت بها موظفة تعمل لدى مكتب عقاري، تطالب فيها بإلزام المشكو علية بدفع عمولة بمبلغ 8 الاف درهم.

وتعود تفاصيل القضية إلى تقدم الشاكية بدعوى قضائية، قالت فيها بأنها اتفقت مع المشكو عليه على دفع العمولة، للبحث عن وحدتين سكنيتين، حيث قام المشكو عليه باستئجار الوحدة عن طريقها، وذلك بعد أن عاين الشقة، الا أنه لم يقم بتحويل العمولة المتفق عليها لمكتب العقارات الذي تعمل به، وقام باستكمال الإجراءات مع مالك العقار.

وقدمت صورة ضوئية رسائل واتساب وصورة ضوئية وإيصالين مؤرخين، لا يحمل أي منها توقيع، قيمة كل منهما 4 آلاف درهم.

ولدى تداول الدعوى حضر الطرفين، حيث أنكر المشكو عليه، الدين، فيما طالبت الشاكية بمبلغ العمولة، وقررت ألا تمتلك عقداً، وأنها تستند على المحادثات بينها وبين المشكو عليه عن طريق الواتساب.

وقالت المحكمة بأن المقرر قانونا وعملا بالمادة الأولى من قانون الإثبات أنه على المدعي أن يثبت حقه وللمدعى عليه، وأن الأصل هو براءة الذمة وأن من يدعي خلاف الأصل أن يثبت ذلك.

وأشارت بأن السمسرة وفقًا للمادتين (254، 256) من قانون المعاملات التجارية عقد يتعهد بمقتضاه السمسار لشخص بالبحث عن طرف ثان لإبرام عقد معين وبالوساطة في المفاوضات للتعاقد وذلك مقابل أجر، وأن مهمة السمسار لا تنتهي ولا يستحق أجره عن وساطته إلا إذا تمخضت وساطته عن إبرام العقد الذي توسط فيه بين المشتري والبائع.

وأوضحت بأن الأوراق تشير إلى أن الشاكية، قد أقامت دعواها للمطالبة بإلزام المشكو عليه بأن يؤدي لها مبلغ (8000) درهم كعمولة، وقد خلت الأوراق مما يفيد بوجود علاقة أو عقد بين الطرفين، كما وخلت الأوراق من تقديم أي مستندات تبين أن المشكو عليه قد استأجر الشقة، وبذلك تكون الشاكية، قد أقامت دعواها على أقوال مرسلة ليس لها دليل من الواقع.

وعلية قضت المحكمة برفض الدعوى مع إلزام الشاكية بالرسوم القضائية.

المصدر:البيان

المقال السابق

مقتل عريس وشقيقه في حفل الزفاف بسبب شجار عائلي

المقال التالي

سبعيني وعشرينية.. كتب المنزل باسمها فخلعته

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *