فبعد ما يقرب من أربعة أيام من الفرز والتي أسفرت عن فوز بايدن السبت، كان ترامب لا يزال يصر على أن السباق لم ينته، حيث صرّح بوقوع عمليات تزوير، ووعد بسلسلة من الإجراءات القانونية.

وقال ترامب في رسالة وجهها لأنصاره، إنه يعمل حاليا على تشكيل فريق دفاع “سيضم أقوى ما لديّ من محامين”.

وكرر مزاعمه بشأن التزوير “في جميع أنحاء المدن الفاسدة التي يديرها الديمقراطيون”، واصفا تلك العمليات بأنها “لم يسبق لها مثيل”.

وتابع: “أثبت اليسار أنه لن يترك سبيلا لنزع السلطة من الشعب الأميركي. الانتخابات لم تنته بعد. لا يزال أمامنا طريق طويل وأريدكم أن تعرفوا أنه يمكنني الاعتماد عليكم. أنا أقوم بتشكيل فريق عمل للدفاع عن الانتخابات سيتألف من أقوى المحامين. أدعوكم إلى التقدم والانضمام”.

وعلى مدار الأيام القليلة الماضية، دأب ترامب على الهجوم على منظمي الانتخابات والتشكيك في نزاهتها والحديث عن “سرقتها” عبر “تويتر” بصفة أساسية، قبل أن يطلق بيانا في أعقاب إعلان فوز نائب الرئيس السابق، مشيرا إلى أنه سيلجأ للقضاء.

وذكر في البيان: “نعلم جميعا السبب وراء إسراع بايدن بالإعلان زورا عن فوزه، وسبب محاولة حلفائه في الإعلام بقوة لمساعدته: إنهم لا يريدون انكشاف الحقيقة. الحقيقة البسيطة هي أن هذه الانتخابات أبعد ما تكون عن الانتهاء. جو بايدن ليس الفائز الموثق في أي ولاية، ناهيكم عن الولايات المتنازع عليها التي سيتم إعادة فرز الأصوات بها، أو الولايات التي قدمت فيها حملتنا طعونا قانونية قد تحدد الفائز في نهاية المطاف”.

ووفقا لأشخاص مقربين من ترامب، فإنه ليس من المتوقع أن يتنازل رسميا على الإطلاق، لكن من المرجح أن يخلي البيت الأبيض على مضض في نهاية فترة ولايته.

المصدر: سكاي نيوز عربية